ضمانات حقوق الإنسان أثناء أداء العمل الأمني في ضوء التشريع اليمني والاتفاقيات الدولية

أ.م.د. صالح زيد قصيلة

Abstract


      لا شك أن دراسة حقوق الإنسان ليست من الموضوعات الجديدة، لكن الجديد فيها هو محاكات الواقع العملي ومضاهاته بمعايير حقوق الإنسان، فالواقع العملي هو الصورة الحقيقة لاحترام حقوق الإنسان، فالأداء الأمني المتميز في احترام حقوق الإنسان يعد أنصع صورة للبلدان ذات النهج الديمقراطي، ومنها بلدنا الحبيب اليمن.

   وللوصول إلى هدفي من هذه الدراسة، فقد انطلقت في بحثي هذا من إشكالية ذات أهمية بمكان وخلاصتها مدى قدرة رجل الشرطة على الموازنة بين حماية مصلحتين إحداهما عامة وهي حماية المجتمع وتحقيق الأمن والاستقرار، وأخرى خاصة وهي حماية الفرد من الانتهاكات أثناء اتخاذ الإجراءات لتحقيق المصلحة السابقة، ومدى وعي رجال الشرطة بقواعد القانون الذي يهدف إلى حماية حقوق الإنسان، سواءً كان مصدره وطني أم دولي، وعلى ذلك قسمت هذا البحث إلى فرع تمهيدي بيّنت فيه المقصود بالعمل الأمني وأنواعه، ومطلبين تناولت في المطلب الأول ضمانات حقوق الإنسان أثناء ممارسة الشرطة للوظيفة الضبطية الإدارية، أما في المطلب الثاني فقد تناولت ضمانات حقوق الإنسان أثناء ممارسة الشرطة لوظيفة الضبطية القضائية.

وقد خلصت في نهاية بحثي إلى عدد من النتائج: أهمها أن المشكلة تكمن في تدني وعي رجال الشرطة بقواعد حقوق الإنسان، فهناك انفصام بين النظرية والواقع، كما توصلت إلى مجموعة من التوصيات.


Full Text:

PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.